خريطة مواقع الضمير بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا


في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتعرض السجون ونقاط التفتيش والمواقع السرية السابقة للتعذيب لخطر التدمير أو التدهور. إن محو هذا الماضي سيمنع الأجيال الجديدة من تعلم الدروس الهامة وتدمير الفرص لبناء مستقبل سلمي في المنطقة - والعالم. ولضمان عدم حدوث ذلك، أنشأ الأعضاء الإقليميون في الائتلاف الدولي لمواقع الضمير هذه الخريطة الرقمية الرائدة على نطاق المنطقة لتوثيق هذه المواقع من انتهاكات حقوق الإنسان.

Supported by